الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
إختبارالفتره الاولى للصف الأول (١)والصف الأول (٣) يوم الإثنين ٦/٣ ،،،، والصف الأول (٢) والصف الأول (٤) يوم الثلاثاء ٦/٤ بالتوفيق لجميع طالبتي

شاطر | 
 

 حكم عن المؤمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير باعطيه 1\2
طالبة متميزة
avatar

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 17/11/2015

مُساهمةموضوع: حكم عن المؤمن   الإثنين أبريل 11, 2016 8:34 pm

study study study study study study study study study study study study  study
قلب المؤمن عالم فسيح ، يسع الاهل و الاحباب و الجيران و الاصحاب ، و يسع هذا العالم الكبير

ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء

لسان المؤمن من وراء قلبه، وقلب الكافر من وراء لسانه

ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة

ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء

لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين

من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة

لا ينزل البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله، حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة

المؤمن مبتلى

لم يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة ما طمع بجنته أحد، ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة ما قنط من جنته أحد

المؤمن غر كريم، والفاجر خب لئيم

لا يلدع المؤمن من جحر واحد مرتين

المؤمن يغار والله أشد غيرة

المؤمن مرآة المؤمن، إذا رأى فيه عيبا أصلحه

عز المؤمن استغناءه عن الناس، وشرقه القيام بالليل

المؤمن الفقير المتعفف أبا العيال

لم يكن الإسلام في حقيقته إلا إبداعا للصيغة العملية التي تنتظم الإنسانية فيها، ولهذا كانت آدابه حراسا على القلب المؤمن كأنها ملائكة من المعاني

لا تفرح بالرخاء، ولا تغتم بالفقر والبلاء، فالذهب يجرب بالنار، والمؤمن يجرب بالبلاء

إن المؤمن بقلبه المذعن فى نفسه يكون مؤمناً عند الله، وإن لم يكن مؤمناً عند الناس

يوم من دون قراءة يخلف في النفس نوعا من تأنيب الضمير الذي يعتري المؤمن إذا ما فاته الفرض

إياك وما تعتذر منه فإن المؤمن لا يسيء ولا يعتذر والمنافق كل يوم يسيء ويعتذر

إن الخوف العظيم من الله يخيف الخوف ذاته من المؤمنين بعد ذلك، فلا يعود المؤمن يخشى بعد الله أحدا

إن الله يحب المؤمن المحترف … و يبغض السائل الملحف حديث شريف

في قلب المؤمن دائما متسع لبلايا الناس و اضجارهم

حينما سٌئل عن الفتنة أيام عثمان لم لا تقاتل ؟ قال حتي تأتوني بسيف ينطق فيقول :هذا مؤمن وهذا كافر

الحكمة ضالة المؤمن أنّي وجدها فهو أحق الناس بها

لا يستقيم الميزان في يد المؤمن إلا إذا تذكَّر الدار الآخرة

لما لا تقاتل ؟ قال حتي تأتوني بسيف ينطق فيقول :هذا مؤمن وهذا كافر

المؤمن يبتلى ليهذب لا ليعذب

صديق واحد مؤمن بك خير من ألف صديق لا يعرفونك إلا إسما

ويعتقد المؤمن أن للزمان والمكان والأشخاص والأحوال حرمة، ويراعيها في تعامله معها

وإن المؤمن ما ثارت في نفسه شهوة إلا أطفأها بأنهار الجنة أو أحرقها بنار جهنم فاستراح منها

لا تناقش المؤمن بالخلل الموجود في عقيدته او مذهبه او فكرته من شروط الإيمان عدم رؤية الخلل!

إن المؤمن ليدرك بحسن الخلق درجة الصائم والقائم

ليس المؤمن هو الذي لا يعصي الله، ولكن المؤمن هو الذي إذا عصاه رجع إليه

study  study  study  study  study  study  study  study  study  study  study  study  study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم عن المؤمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الترفيهي-
انتقل الى: